موضوع مميّز

Le livre “L’Éthique politique” de A. Nouda :

Télécharger le livre “L’Éthique politique” (Version 11), de A. Nouda, en cliquant sur le lien situé ci-dessous (ce lien contient les lettres “pdf“, et le livre s’ouvre dans le logiciel ‘Adobe Reader‘) (5,6 Mo) :

 Livre.L’éthique.politique.de.A.Nouda.(V11.3).pdf

 Couverture du livre “L’Éthique politique” : 

Couverture du livre "L'Ethique politique".

استمر في القراءة

موضوع مميّز

Le livre «Le Politique» de A. Nouda :

    Téléchargez le livre «Le Politique» (Version 8), de A. Nouda, en cliquant sur le lien situé ci-dessous (qui contient les lettres ‘pdf‘, et qui se lit dans le programme “Adobe Reader“) (8 Mo)  : 

Livre.LePolitique.de.A.Nouda.(V8.4).pdf

Couverture du livre “Le Politique” :

Couverture du livre "Le Politique"

Couverture du livre “Le Politique”

استمر في القراءة

موضوع مميّز

Le livre “Le Sociétal” :

      Téléchargez le livre “Le Sociétal” (Version 5), de A. Nouda, en cliquant sur le lien situé ci-dessous (contenant les lettres “pdf“, et qui se lit dans le logiciel “Adobe Reader“) (8 Mo) :

 Livre.LeSociétal.de.A.Nouda.(V5).pdf

Couverture du livre “Le Sociétal” :

استمر في القراءة

آراء نَشَرها رحمان النوضة على صفحة الفَايْسْبُوك

  آراء رحمان النوضة، نشرها على صفحة ”الفايسبوك”

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

 نقد فيديرالية اليسار الديموقراطي بالمغرب

(نُشر على الفايسبوك في 19 أكتوبر 2016).

عبد الرحمان النوضة

[هذا المقال الحالي يتكوّن من جزأين. الجزء الأول هو فصل من كتاب ”نقد أحزاب اليسار بالمغرب“. كُتب في قرابة فبراير 2016. ونشره موقع ”بديل أنفو“ في يوم الثلاثاء 18 أكتوبر 2016. والجزء الثاني هو إضافة محيّنة كُتبت بعد أيام قليلة من صدور نتائج الانتخابات  البرلمانية ليوم 7 أكتوبر 2016]

–––❊–––––––❊–––

الجزء الأول :

استمر في القراءة

فضيحة جنسية بين قِيّادِيَّيْن إسلاميَّيْن (صيغة5)

خلال يوم الأربعاء 14 شتنبر 2016، نشر الموقع الإلكتروني ”لكم” () وثيقة شيّقة لِرحمان النوضة، تحت عنوان: ”نقد فضيحة جنسية بين قِيَّادِيَّين إسلاميَّين”. وهي مكتوبة على شكل ”حوار سُقْرَاطِي”. ويمكن قراءة هذه الوثيقة هنا، كما يمكن تنزيلها كاملة  (على شكل ”بِي دِي إِفْ”) (قرابة 30 صفحة)، عبر النّقر فوق الرّابط التالي : 

Captur.très.courte.flèche.rougeحوار حول فضيحة جنسية بين قِيّاديّين إسلاميّين (الصيغة5).pdf

foto-hareme3-bythomasrowlandson

حُـلْـمُ الاستمتاع بِ ”الحَـرِيـم”، من طرف الفنّان طُومَاسْ رُولاَنْدْسُونْ (Thomas Rowlandson).

حِوار نقدي حول فضيحة جنسية بين قِيَّادِيَّيْن إِسلاميَّيْن

رحمان النوضة (صيغة 5)

إبراهيم: « … سبق أن قلتُها لك … إذا أردتَ أن تعرف درجة نضج شعب ما، أنظر إلى مدى تحرّر المرأة فيه، أو إلى مستوى تحرر الجنس داخله. وهما مرتبطان. والفضيحة الجنسية الأخيرة، بين قياديّين إسلاميين، تذّكر بأن شعب المغرب لم ينضج بعد بما فيه الكفاية. بل توجد حركات إسلامية تصرّ على فرض هيمنة الدّين على المجتمع، ولو عبر إبقاء الشعب في انحطاط مجتمعي شامل».

آدم: «وعن أية فضيحة جنسية تتكلّم»؟

استمر في القراءة

ما هو نوع النّقد الذي تحتاج قوى اليسار إلى تبادله ؟

 ما هو نوع النّقد الذي تحتاج قِوَى اليسار إلى تبادله ؟

(عبد الرحمان النوضة)

Foto.Harif1

صورة المناضل عبد الله الحريف (من حزب النهج).ء

في يوم الاثنين 6 يونيو 2016، نشرت مُدوّنة «رياضي.شبكة.بلوغ اسبوط.كم»(1) مقالاً للمناضل عبد الله الحريف (من حزب النهج)، تحت عنوان  «نقد بعض الأفكار الخاطئة». وتناول فيه عبد الله الحريف مسألة: «لماذا لا نتقدّم بما فيه الكفاية كماركسيين في إنجاز المهام الاستراتيجية». وتناول عبد الله الحريف عدّة قضايا، مثل: وحدة اليسار، وبناء الجبهة، والمشاركة في الانتخابات، وقضية الصحراء، إلى آخره. ء

استمر في القراءة

وثيقة «نَقْد النُّخَب» (عبد الرحمان النوضة). ء

 ”نَـقْـد النّـخَـب” 

لتنزيل وثيقة ”نقد النّخب” (صيغة 6)، (في شكل «بِي دِي إِفْ»)، للكاتب عبد الرحمان النوضة، أنقر فوق الرّابط التّالي : ء

Captur.très.courte.flèche.rouge وثيقة ”نَقْد النُّخَب” (عبد الرحمان النوضة) (صيغة 6).ء.pdf

وننصحكم بتنزيل وقراءة هذه الوثيقة في صيغة «بِي دِي إِفْ»، لأنها هي الوحيدة التي تُحافظ على الشكل الأصلي الجميل لكتابة هذه الوثيقة.  ء

Capture.Titre(نقد النخب)

  فهرس الوثيقة (صيغة 6) : ء

1) إشكالية مفهوم ”النّخبة“

2) تعريف النخبة

3) أنواع النّخب..

4) الآليات أو المؤسسات المعتادة في إنتاج النخب..

5) الآليات أو المؤسـسات غير المعتادة في إنتاج النخب..

6) مشكل النّـخب الجاهلة

7) كيف نمنع النّـخب الانتهازية من نهب ثروات الشعب؟

8) ما الجديد في تجارب إنتاج النخب بالمغرب..

9) كيف تتعامل الدولة مع النّخب المناصرة

10) ميزات العقل الذي تعمل به النّخب في المغرب..

11) كيف تشتغل النخب بالمغرب..

12) هل تؤثر النخب في تطور الصراع السياسي.

13) استشراف مستقبل النخب..

(ملاحظة : في بداية شهر أكتوبر 2015، طلبت الهيئة المشرفة على مجلة ”الربيع”، من عبد الرحمان النوضة، أن يشارك بمقال حول ”النخب”، في العدد المزدوج للمجلة رقم 2-3. فبعث لها الوثيقة الحالية تحت عنوان ”نقد النّخب”. وننشرها هنا في صيغتها الكاملة) (صيغة 6).  ء

استمر في القراءة

استجواب عبد الرحمان النوضة حول: «كيف نُخرج قوى اليسار بالمغرب من ركودها ؟».ء

 كيف نُخرج قوى اليسار بالمغرب من ركودها ؟

عند تحميل هذه الوثيقة، يُنصح استعمال صيغة ‘بِي دِي إفْ’، لأنها تحافظ على الشكل الأصلي للنّص، وهي أكثر جمالاً من الصّيغ الأخرى. ولتحميل نصّ هذه الوثيقة، أَنْقُرْ فوق الرّابط التالي:       ء

Capture.Flèche.Télécharger.bestوثيقة ‘الدّينامية لتقويم وتثوير قوى اليسار’ (عبد الرحمان النوضة)(صيغة 4).ء.pdf

 

اِسْتَجْوَب الموقعُ الإلكتروني ”حوار الريف“ عبد الرحمان النوضة حول المبادرة السياسية الجديدة :  ء

” الدّيناميكية الجديدة لمحاولة تقويم وتثوير قوى اليسار بالمغرب” 

تقديم المُسْتَجْوَب من طرف موقع ‘حوار الريف’: عبد الرحمان النوضة، مهندس، وكاتب، وقيادي سابق في منظمة إلى الأمام، أحد رفاق المناضل الراحل ابراهام السرفاتي ، معتقل سياسي سابق، اعتقل يوم 4 ماي  1974 في سياق موجة الاعتقالات التي شملت عددا كبيرا من مناضلي اليسار الجديد ، اجتاز سنة ونصف في المعتقل السري المُسمّى «درب مولاي الشريف»، تعرض داخل هذا القبو لتعذيب بشع، أسوة بباقي المعتقلين السياسيين الذين مروا من هذا الجحيم. وفي فبراير 1977 حوكم بالسجن المؤبد، رفقة أربعة مناضلين آخرين وهم : إبراهام السرفاتي ، عبد الله زعزاع ، المشتري بالعباس وعبد الفتاح الفاكهاني. وقد اجتاز وراء القضبان 18 سنة، تحت قبضة حكم السحن الثاني ، له عدة كتب سياسية بالعربية وبالفرنسية، فضلا عن مقالات منشورة في مجموعة من الجرائد بالمغرب . وعلى إثر إعلانهم لمبادرة سياسية رفقة مجموعة من المناضلين اليساريين من تجارب مختلفة ، اغتنمنا هذه الفرصة قصد استيضاحه حول حيثيات هذه المبادرة ، فتجاوب عبد الرحمان النوضة مع حوار الريف بكل أريحية، ودون أدنى تردد ، وله منا جزيل الشكر والامتنان.

استمر في القراءة

عريضة: «نُطالب بفتح الحدود بين المغرب والجزائر»! ء

Image.Caricatur.Tintin6(captur)

 

 عريضة: “نُطالب بِفتح الحدود بين المغرب والجزائر”

هل هي مطالبة مثالية؟ لاَ. هل هي مطالبة متطرّفة ؟ لاَ. إنما هي دفاع عن حرّية التنقّل للمواطن. وسواءً كنتم في المغرب، أم في الجزائر، أم في غريهما، فالاحتمال الأكبر هو أنّكم، أنتم أيضا، نسيتم أنكم محرومون من حقّ اجتياز الحدود المغربية الجزائرية، لأن حماقة إغلاق هذه الحدود دامت أكثر مِمّا يُعقل. ودوامها الـلاّمعقول لا يحوّلها إلى إجراء مشروع. ولو أنّـنا كلّنا أصبحنا متعوّدين على أن تكون مثلاً الحدود بين المغرب وفرنسا مفتوحة، وأن تكون الحدود بين المغرب والجزائر مغلقة. وهذا وضع أحمق، حتّى وإن دام منذ عشرات السّنين.  ء

استمر في القراءة

وثيقة «أيّة علاقة بين الدّين والقانون»؟ (أو نقد القانون الجنائي).ء

 أيّـة علاقـة بين الدّيـن والقـانون ؟ 

«أيّة علاقة بين الدّين والدولة»؟ (أو نقد القانون الجنائي بالمغرب)، للكاتب عبد الرحمان النوضة (الصّيغة 8). ء

image.justice.symbol

يمكن تنزيل هذه الوثيقة من هنا (أُوصِي بتنزيل الصّيغة الحديثة رقم 8 على شكل «بِي دِي إِفْ»، لأنه يحافظ على الشّكل الأصلي للنّص):

Captur.très.courte.flèche.rouge وثيقة ‘أية علاقة بين الدّين والقانون؟ (أو نقد القانون الجنائي)’ (عبد الرحمان النوضة) (صيغة 8).ء.pdf

كما يمكن قراءة الوثيقة هنا دون تنزيلها: 

 أيّة علاقة بين الدّين والقانون ؟ 

 (أو نقد القانون الجنائي بالمغرب)(صيغة4).

عبد الرحمان النوضة

فهرس المقال:

1) بأيّة فلسفة جنائية نكتب القانون الجنائي؟

2) بأي منهج نُقيّم مشروع القانون الجنائي؟

3) أَلاَ تتعارض عقوبة الإعدام مع حقوق الانسان؟

4) هل يجوز للقانون الجنائي أن يفرض تديّنًا معيّنا ؟

5) هل يُعقل تجريم «الإساءة إلى الله أو الأنبياء»؟

6) هل يُعقل تجريم «زعزعة عقيدة مسلم»؟

7) هل يجوز تجريم العلاقات الجنسية المُتراضية؟

8) هل ينصف القانون الجنائي حقوق المرأة؟

9) هل يجوز تجريم الرغبة في تغيير النظام السياسي؟

10) هل خطورة الجيش تبيح الغلوّ في تجريم كل من يتكلّم عنه؟

11) لماذا الغلوّ في المنع المؤقّت أو النهائي للنّشاط المهني؟

12) هل القانون الجنائي محايد أم متحيّز ؟

13) هل يجوز نقد أداء القُضاة؟

14) ملاحظات جزئية أو معزولة

15) خــلاصـات جـزئـيـة

استمر في القراءة